أرشيفحصاد الاسبوع

الحصاد الإخباري الأسبوعي للمدونة اليمنية 15-3-2019

الحصاد الإخباري الأسبوعي للمدونة اليمنية

15-3-2019

المدونة اليمنية – متابعات:

مَر الأسبوع المنصرم واليمنيون في حزن وألم بسبب الانتهاكات التي مارسها الحوثيون ضد أهالي منطقة “حجور”، ومختلف المناطق اليمنية، كما شهد الأسبوع أحداثاً متفرقة في السياسة والاقتصاد ومختلف المجالات التي ترصدها لكم “المدونة اليمنية” في هذا الحصاد:

الجبهات:

البداية من محافظة صعدة، حيث تمكنت القوات الحكومية من تحرير جبال العطب التابعة لسلسلة جبال العشة والجبال المجاورة لها وتباب القناص والمحبس والبحيرة والوديان.
كما نفذت القوات الحكومية عملية تمشيط واسعة لمناطق متعددة بين مديريتي باقم ومجز.
وقطعت القوات الحكومية خطوط الإمداد الجنوبية لمثلث باقم.
وأسفرت العملية عن سقوط العشرات من مسلحي الحوثي ما بين قتلى وأسرى، بالإضافة إلى استعادة الكثير من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
وفي منطقة حرض بمحافظة حجة، حققت القوات الحكومية تقدماً كبيراً عقب معارك عنيفة مع مسلحي الحوثي.
وفي منطقة الأحذوف مديرية الحشا بمحافظة الضالع، أفشلت القوات الحكومية محاولات تسلل لمسلحي الحوثي.
وفي محافظة الحديدة، استهدف مسلحو الحوثي، أحياء سكنية وموقعاً للمقاومة المشتركة جنوب عاصمة المحافظة، بقصف صاروخي، عقب انتهاء جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي، لمناقشة عدم انسحاب الحوثيين من موانئ ومدينة الحديدة، تنفيذاً لاتفاق السويد.
وتعليقاً على الحادثة، قال المتحدث الرسمي باسم “حراس الجمهورية”، العميد صادق دويد، إن “محاولة الحوثيين الفاشلة استهداف مقر الفريق الحكومي بلجنة إعادة الانتشار، بالصواريخ، واليوم بالطيران المفخخ، لهو تأكيد على جديتهم في وأد اتفاق السويد، وعزوفهم عن مسار السلام”.
وكان مصدر عسكري أعلن عن اعتراض طائرة مسيرة مفخخة تابعة للحوثيين، كانت تستهدف مقر الفريق الحكومي للجنة إعادة تنسيق الانتشار في الحديدة.
وأقدم الحوثيون على قصف مقر الفريق الحكومي للجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة بالصواريخ، في تصعيد خطير ومحاولة لنسف اتفاق السويد.
وفي محافظة الجوف، تمكنت القوات الحكومية من إحباط هجوم نفذه مسلحو الحوثي، في مديرية برط العنان، شمالي المحافظة.
كما حررت القوات الحكومية مواقع استراتيجية جديدة في جبهة المتون.

سياسة:

طالب سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن، بضمان أمن بعثة الأمم المتحدة، بعد تعرضها لسلسلة من التهديدات والتضييق والتحريض والإرهاب من قبل الحوثيين، وصولاً للاستهداف بنيران الأسلحة، كان آخرها، الثلاثاء الفائت، في مدينة الحديدة.

حوادث:

اندلعت اشتباكات مسلحة بين قريتي الجائف وجربان، بمديرية همدان، شمال العاصمة صنعاء، على خلفية نزاع على “تلة الدرعا”، التي سبق واندلعت بسببها اشتباكات، قبل عدة أشهر، وأسفرت في السابق عن مقتل شخصين.

انتهاكات:

ارتكب مسلحو الحوثي مجزرة جماعية، الأحد الفائت، ضد مدنيين من قبائل حجور، في مديرية كشر شمال شرق محافظة حجة، ذهب ضحيتها أكثر من 40 قتيلاً وجريحاً من أسرتين فقط، ومعظم الضحايا من النساء والأطفال.
واتهم وزير الإعلام معمر الإرياني، الحوثيين، بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد المدنيين في مناطق قبائل حجور بمحافظة حجة.
وقال الإرياني إن الحوثيين استخدموا كافة أنواع الأسلحة الثقيلة، من بينها الصواريخ الباليستية، مستهدفة القرى ومنازل السكان، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 100 قتيل من المدنيين، بينهم نساء وأطفال.
أما عدد المصابين فبلغ المئات، حسب الإرياني، فيما تم تشريد أكثر من 400 أسرة من منازلهم، مع فرض حصار خانق على قبائل حجور، منذ ما يقارب من شهرين، فضلاً عن منع ماء الشرب والدواء عن المنطقة، مما تسبب في كارثة إنسانية حقيقية.
وعَبرت المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) عن إدانتها واستنكارها للجرائم البشعة التي يرتكبها الحوثيون بحق المواطنين من أبناء قبائل حجور، والتي ترتقي إلى جرائم حرب ضد الإنسانية. محملة جماعة الحوثي مسؤولية الحفاظ على حياة قائد المقاومة الوطنية في حجور الشيخ أبو مسلم الزعكري، والذي اعتقله الحوثيون وأولاده، صباح الأحد الماضي، بعد تعرضه لإصابات.
في موضوع آخر، أعلنت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين، أن 1442 يمنياً اختطفوا في مناطق سيطرة الحوثيين، بينهم 114 امرأة.
كما ارتفع عدد منازل المواطنين التي قامت المليشيات بتفجيرها، إلى أكثر نحو 52 منزلاً، منذ اقتحامها منطقة العبيسة التابعة لمديرية كشر، الخميس الماضي.
وثق التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان (تحالف رصد)، 5113 حالة تجنيد للأطفال خلال السنوات الأربع الماضية.
وقال المدير التنفيذي للتحالف مطهر البذيجي، إن “أطفال اليمن يتعرضون إلى العديد من الانتهاكات الجسيمة، كالاختطاف والعنف والتجنيد الإجباري، من قبل الحوثيين”.
وأضاف أن “ما يقارب 4 ملايين طفل يمني لا يتلقون تعليمهم، بسبب تدمير 1600 مدرسة بشكل كلي أو جزئي، وتم استخدام حوالي 170 مدرسة كثكنات عسكرية، وتسرب حوالي مليوني طفل ليذهبوا إلى العمل بسبب الظروف الاقتصادية التي تسبب بها انقلاب الحوثي في سبتمبر 2014م”.
شن مسلحو الحوثي، حملة اختطافات ومداهمات لعشرات المنازل، في مدينة زبيد، جنوب مدينة الحديدة.
وذكرت مصادر أن أعداد المختطفين، يومي السبت والأحد الماضيين، وصلت 36 شخصاً، بينهم 3 أطفال لم يتجاوزوا الـ18 من العمر.
قال سكان محليون إن مسلحي الحوثي فجروا منزلاً تابعاً للمواطن محمد سردود، بعدما أجبرت مالك المنزل، في وقت سابق، على النزوح مع عائلته إلى خارج الحديدة.
وكان الحوثيون فخخوا 214 منشأة في حيي 7 يوليو والزهور بمدينة الحديدة، من بينها منشآت صناعية وتجارية.
كشف الصحفي كامل الخوداني، قيام جماعة الحوثي بتصفية أكثر من 1500 قيادي وعضو في المؤتمر الشعبي العام، بإطلاق الرصاص عليهم، وعلى رأسهم رئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح، وأمين عام الحزب عارف الزوكا.
وقال الخوداني، خلال مؤتمر صحفي عقد في العاصمة الأردنية، إن الحوثيين قاموا باختطاف أكثر من 3000 قيادي وعضو من منسوبي المؤتمر الشعبي العام، في الأيام الأولى لانتفاضة 2 ديسمبر، لاسيما في صنعاء وحجة وذمار وبقية المحافظات التي تسيطر عليها الجماعة.
ولفت الصحفي المؤتمري إلى اختطاف الحوثيين أكثر من 150 صحفياً وناشطاً مؤتمرياً وإخفائهم قسرياً حتى اليوم، كما اختطفت 120 فتاة عقب الانتفاضة، لا يعرف مصير بعضهن حتى اللحظة.
انفجر لغم زرعه مسلحو الحوثي فوق جسد الشاب صادق محمد علي الضحياني، من أبناء قرية يعيس، بينما كان يرعى الأغنام في قرية رمة بالضالع.
تمكن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لنزع الألغام في اليمن “مسام”، من انتزاع 15 لغماً مضاداً للأفراد، و966 لغماً مضاداً للدبابات، و1.065 ذخيرة غير متفجرة، و49 عبوة ناسفة، خلال الأسبوع الأول من مارس 2019م، ليبلغ إجمالي ما تم نزعه خلال الأسبوع الأول، 2.095 لغماً.
أقال الحوثيون القيادي والمتهم الرئيس بعمليات اختطاف وإخفاء وتعذيب نساء اليمن، سلطان زابن، من منصبه كمدير لإدارة البحث الجنائي.
طالب عدد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي، جماعة الحوثي بسرعة الإفراج عن الصحفيين “أحمد حوذان ونادر الصلاحي”، المعتقلين في سجون الجماعة.
طالبت منظمة مراسلون بلا حدود، بالإفراج الفوري دون قيد أو شرط، عن 10 صحفيين يواجهون خطر الإعدام، محتجزين لدى جماعة الحوثيين منذ عام 2015، بتهمة التعاون مع التحالف، بقيادة السعودية.
وقالت صوفي أنموت، المسؤولة عن مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود: “إن الصحفيين حرموا من الحرية، بعد اعتقالهم في ظروف مروعة، وتحت هول التعذيب، يواجهون الآن خطر الإعدام من قبل الحوثيين”.
وطالبت بالإفراج عن الصحفيين الـ10 فوراً، ودون قيد أو شرط، وإسقاط التهم الموجهة لهم، والتي يعاقب عليها بالإعدام في النظام القضائي المعمول به لدى الحوثيين.
ويُذكر أن الصحفيين الـ10 المحالين للمحاكمة، هم: توفيق المنصوري، عصام بلغيث، حسن عناب، هشام طرموم، هشام اليوسفي، هيثم الشهاب، أكرم الوليدي، حارث حميد، عبد الخالق عمران، وصلاح القاضي.
أقدمت جماعة الحوثي على تحويل نادي ضباط الجيش، إلى نادٍ للترفيه، كمشروع تجاري تحت مسمى “نادي سام الترفيهي”.
أشار تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” إلى عمليات تهريب الآثار من قبل مليشيا الحوثي وتنظيم القاعدة، إلى خارج اليمن.
ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الثقافة عبد الهادي العزعزي، أن معظم الآثار اليمنية، والتي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، قد نُهبت وهُربت إلى خارج البلاد.
وأوضح أن مخطوطات للتوراة وخناجر إسلامية مرصعة بالذهب، ومومياء يعود عمرها إلى 2500 سنة، والكثير من الآثار القديمة، فُقدت وسط الحطام.
شهدت العاصمة صنعاء مظاهرة نسائية احتجاجية تنديداً بتصاعد ظاهرة الاختطافات خلال الأيام القليلة الماضية.
وجالت العشرات من النساء شارع الزبيري – عصر وشوارع أخرى، في مسيرة احتجاجية منددة بتزايد حالات الاختطافات بحق الفتيات والأطفال مؤخراً في العاصمة صنعاء.
ورفعت المحتجات لافتات تدعو الأجهزة الأمنية الموالية للحوثيين إلى إلقاء القبض على العصابات التي تمارس جرائم الاختطافات على مرأى ومسمع من الجميع، وفي وضح النهار.

اقتصاد:

أعلن البنك المركزي اليمني وصول الموافقات للسحب من الوديعة السعودية للدفعة رقم 18، بمبلغ وقدره 80 مليون دولار.
وأوضح محافظ البنك محمد زمام، لوكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، أن البنك المركزي ينفذ سياسة الحكومة في ما يخص أسعار المصارفة بإبقاء الأسعار السابقة كما هي 440 ريالاً للدولار، للحفاظ على استقرار أسعار السلع، وخاصة مع قدوم شهر رمضان.
وتجدر الإشارة الى أن الوديعة مخصصة لتمويل المواد الأساسية لجميع سكان اليمن دون تفريق، وأن أسعار المصارفة ثابت حسب أسعار العام 2018 للدولار 440 ريالاً.
أعلن وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في حكومة الشرعية، المهندس لطفي باشريف، عن نقل مقر الشركة الدولية للاتصالات (تيليمن)، من العاصمة صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن.
استقبل رصيف السياح في ميناء عدن، مساء الأربعاء الماضي، اليخت السياحي “ميس فيينا”، قادماً من ميناء صلالة في سلطنة عمان الشقيقة.
وتأتي زيارة اليخت السياحي، للتزود بالوقود والمؤن، مستفيداً من التسهيلات والخدمات المجانية التي يقدمها ميناء عدن لليخوت السياحية، وكذا إطلاع طاقم اليخت على المعالم التاريخية والأثرية في عدن.

متفرقات:

في العاصمة الأردنية عمان، توفي السياسي والزعيم القبلي الشيخ صادق بن علي بن محسن باشا، عن عمر ناهز الـ80 عاماً.
وفي مدينة المكلا، توفي الرياضي والتربوي والفنان المسرحي يحيى عمر بن علي الحاج، عن عمر ناهز الـ70 عاماً، بعد سنين حافلة بالعطاء في الفن والرياضة والمجال التربوي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق